كتاباتمنوعات

صالح الدنعو: قصة انسانية .. خديجة مأساة مركبة 

سودان ستار

 

 

كعادات هذه المجتمعات .. تكرار الولادة .. اي كثرة الإنجاب ( كل حول بزول )

 

و الحرب اللعينة ..تتفجر في كل أطراف البلاد ..و يشب صراع قبلي محلي .. ( يزيد الطين بله ) مأساة مركبة

 

استخدمت أسلحة ثقيلة في هذه الحرب .. مما خلق حالة خوف و زعر وسط السيدات .. و النزوح كان قسراً و مشياً على الاقدام .. مما خلف حالات اجهاض كثيرة و تلكم قصة أخرى

 

و لكن شاءت الأقدار .. أن تصل خديجة مركز الايواء ( مدرسة غالية الثانوية ) .. بمحلية رهيد البردي .. السودان ولاية جنوب دارفور

و هي في الشهر الأخير للانجاب و هي في حالة تشرد و نزوج لأكثر من شهر لا مأوي ولا استقرار ولا غذاء يليق

لدرجة لا تستطيع الحركة .. تم نقلها من قبل المتطوعين الي الأخصائية الوحيدة بالمدينة .. و هي الأخري نازحة أيضاً .. تم الكشف عليها .. تحددت عملية فوراً .. لأن الجنين (ما قاعد طبيعي داخل الرحم) و الماء داخل الرحم ناقصة تبقي يومين و تخلص .. و زمن الانجاب مضى .. و هذه الولدة السابعة لخديجة .. و اي واحدة من ديل تؤدي الي عملية .. علي قول الطبيبة

 

تم التجهيز فوراً .. و في الصباح وهي علي مشارف الدخول الي العملية .. اذا به يفاجأ الجميع .. بما فيهم الطبيبة بأن هناك طلق طبيعي.. و هناك أمل و امكانية .. لولادة طبية بنسبة مئوية كويسة .. و الحمدلله قد كان .. انجبت خديجة طبيعي داخل المستشفي .. طفلة جميلة .. أصرت على تسميتها نعيمة علي أحدي المتطوعات .. و البعض الأخر …في سخرية قال سميها .. طلقة ولا دانة .. لأنها نجت و ولدت في زمن الطلقة و الدانة .. مهما كان الاسم .. نتمنى لها حياة و مستقبل افضل و واقع أجمل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى